شباب المستقبل



ثمة مجتمع هنا باذخ بالعطاء مسرف بالجمال ينتظرك!
برائحة الهيل وكرم السيل .. من مجتمع
شبـ المستقبل ــاب
ننتظرك
من وهج حروفها ينبعث النور ومن جمال حضورها يولد الجيــل ..
فانضم لحزمة الضوء وبادر بالتسجيــل

المستقبل بين ايدينا ونحن من سنبنيه المستقبل لا يصنع نفسه بل نحن من نصنعه

اهلا وسهلا باعضائنا الكرام ننتظر منكم كل ماهو جديد فلا تبخلو علينا بما عندكم من معلومات لتستفيدو ونستفيد دمتم بود
الف مليــــــــــــــ مبروك ـــــــروك لموكه (وردة الاحلام) على العضويه المميزه ومن تقدم لاخر ان شاء الله
الف مليـــــــــ مبروك ــــــــــروك لاحمد (mask man) على العضويه المميزه ومن تقدم لاخر ان شاء الله
ارجووووووووووو من الجميع دخول الموضوع ده عاااااااااااااجلhttp://shbab5online.alhamuntada.com/t71-topic عااااااااااااااااجل

المواضيع الأخيرة

» الافلااااااااااااااااااااااااااام
السبت يونيو 23, 2012 2:31 am من طرف وردة الاحلام

» نتائج الانتخابات الرئاسية المصريه بالخارج
الجمعة مايو 18, 2012 2:13 pm من طرف Princess Dody

» ادخل واعرف اي نوع انت
الجمعة مايو 18, 2012 11:55 am من طرف Princess Dody

» صابووووووووووون
الخميس يناير 05, 2012 12:54 am من طرف Princess Dody

» زوج مثالى......يحمل ويلد!!
الأحد سبتمبر 11, 2011 1:30 am من طرف ¶the™king¶

» صح ولا خطا
الجمعة سبتمبر 09, 2011 9:32 am من طرف همسه

» الــــــ مليوووووووووون مبرووووووووووووووك ـــــف
الخميس سبتمبر 08, 2011 11:46 pm من طرف ¶the™king¶

» جاوب بصراحه
الخميس سبتمبر 08, 2011 4:00 pm من طرف reem

» الامبررراطور
الخميس سبتمبر 08, 2011 3:53 pm من طرف reem

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 2195 مساهمة في هذا المنتدى في 298 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 52 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو ღ .ღȜsOoOoOoMღ .ღ فمرحباً به.


    روايه الرجل ذو اللحيه السوداء ..

    شاطر
    avatar
    وردة الاحلام
    مراقــــــــب
    مراقــــــــب

    عدد المساهمات : 609
    نقاط : 733
    تاريخ التسجيل : 31/05/2011

    روايه الرجل ذو اللحيه السوداء ..

    مُساهمة من طرف وردة الاحلام في الجمعة يوليو 08, 2011 8:56 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    انهاردة فى روايه جميله للكاتبه ( ساميه احمد )
    يااااااااارب تعجيكم

    الفصل الاول


    فى المركز المصرى الأمريكى للدراسات النفسيه والإجتماعيه والعلوم الإنسانيه
    سارت ساره فى طرقات المركز بخطوات سريعه غاضبه متجاهله بتجهم شديد الوجوه التى تحييها وتبتسم لها حتى وصلت الى باب حجرة مكتب رئيسها المباشر دكتور صبرى فؤاد ..اقتحمت الباب بغضب واغلقته خلفها وقالت بصوت يمتلئ غضبا وهى تمد يدها اليه ببعض الأوراق :
    ماذا يعنى هذا؟
    نظر الرجل فى الأوراق التى فى يدها ثم نظر اليها وقال بهدوء : الفاكس واضح وليس فيه اى غموض
    قالت بغضب : لن يحدث هذا ابدا ..لقد بدأت هذه الدراسه .وقطعت فيها شوطا كبيرا وانجزت نتائج جيده ولن يكملها غيرى
    دكتور صبرى بهدوء مغلف بالبرود : عزيزتى ساره المركز الرئيسى فى نيويورك هو الذى كلفك بالدراسه والمركز هو الذى يكلف الآن ليلى حسن باكمالها
    ساره بانفعال : وما السبب ؟ لقد قمت بعملى على اكمل وجه و لم اقصر فى شئ وكانت الإختبارات والمقاييس نتائجها رائعه ..وبعد كل هذا تقصونى عن الدراسه؟
    دكتور صبرى ببرود : عزيزتى ساره . لم لا تقولين انها ثقه فيكى وفى قدراتك وتفريغك لعمل اكبر يحتاج لكل وقتك
    ساره : كل الدراسات والأبحاث التى قمت بها حتى الآن لا ترقى باى حال من الأحوال لمستوى الدراسه التى تعبت فيها ولن اترك العمل فيها مهما حدث ..لقد بدأت عملا ويجب ان انهيه ولن ينهيه غيرى
    دكتور صبرى : اذكرك انك تعملين فى مؤسسه عالميه كبيره كلنا..
    تركته ورحلت بعاصفه من الغضب وصفعت الباب خلفا بعد ان ادركت أنه سيبدأ بتكرار الإسطوانه التى تحفظها عن ظهر قلب
    دخلت مكتبها واغلقت الباب بضيق وهى تشعر بارتعاشه فى يدها جلست الى المكتب وفتحت حقيبتها بعصبيه شديده واخرجت علبة دواء وتناولت منها كبسوله واخذت تفرك يديها اليمنى بعصبيه وهى تقول : لن يستطيعوا ان يفعلوها .لن اسمح لهم سأريهم ما يمكن ان أفعله وسأكمل الدراسه مهما حدث
    غادرت المركز وركبت سيارتها الحديثه وهى فى قمة الضيق
    وجلست فى السياره بتأفف وملل شديد تنتظر ان يتحرك طابور السيارات الطويل الذى انضمت اليه مكرهه بعد ان سارت بسيارتها فى شوارع القاهره المزدحمه ...وضعت شريط فى كاسيت السياره لمطرب امريكى معروف ..بدأت تهدأ واخذت تهز رأسها بنشوه على انغام الموسيقى ..تنبهت على اصوات صفير وضجيج ..التفتت الى الصوت فوجدت السياره التى بجوارها بها ثلاثة شبان ينظرون اليها ويصيحون ويصفرون ويطلقون عبارات غزل مبتذله ..نظرت اليهم باشمئزاز كبير وادارت وجهها بضيق وهى تطرق بعصبيه على المقود كأنما تحاول استعجال سير طابور السيارات..والشباب الثلاثه لا يتوقفون عن مضايقتها
    أخيرا تحرك طابور السيارات ..فانطلقت بالسياره بسرعه
    هدأت قليلا بعد ان تخلصت منهم وبدأت تستمتع بالأغانى وتغنى معها
    لاحظت ان هناك سياره تتبعها ..نظرت فى المرآه فعرفتهم على الفور..انهم الشبان الثلاثه مره أخرى
    زادت من سرعة السياره ..لكنهم طاردوها ولحقوا بها وهم يتضاحكون و يصرخون ويتأرجحون بسيارتهم يمينا ويسارا بطريقه خطره
    بدأت تتطور المضايقات الى الإحتكاك بالسيارات وهم يميلون بسيارتهم على سيارتها وهى تحاول الفرار منهم.
    فجأه.... زادت من سرعة سيارتها وانطلقت مبتعده عنهم وبعد عدة امتار ..استدارت بالسياره بسرعه عنيفه وعجلات السياره تصرخ حتى اصبحت فى مواجهتهم ثم اندفعت بالسياره باتجاههم بجنون
    صرخ الشبان الثلاثه برعب عندما وجدوا السياره تتجه ناحيتهم كوحش مرعب مما جعلهم ينحرفون بالسياره بحركه عنيفه أدت الى خروجهم عن الطريق ..لكنهم استطاعوا ايقافها بصعوبه
    أوقفت ساره سيارتها وترجلت عائده اليهم بخطوات سريعه جريئه لتقف امامهم تماما واضعه يديها فى خاصرتها
    ترجل الثلاثه من السياره وهم يطلقون صافرات الإعجاب والإنبهار وهم يتأملونها بعودها الرشيق وملابسها الضيقه للغايه وشعرها الأسود الناعم الجميل ونظارتها الشمسيه الأنيقه التى تزيد من جاذبيتها
    قالت بلهجه ملؤها الغضب وبألفاظ مختلطه تتأرجح بين العربيه والإنجليزيه :هل انتم مجانين؟ ما هذه التصرفات الغريبه المتخلفه؟ اذا لم تكفوا عن مضايقتى فسأستدعى لكم الشرطه
    لم يبدو عليهم الخوف..بل استمروا فى القاء التعبيرات المبتذله .وتطورت المضايقات الى شكل جديد تستخدم فيه اليدين..بدأت ساره تثور عليهم وتطلق الفاظا غاضبه
    حتى مد احدهم يده وجذبها من ذراعها وهى تقاومه وتسبه
    توقف الجميع عندما سمعوا صوت قوى عميق يقول بلهجه صارمه قاسيه : توقف
    التفت الجميع الى الصوت ..واخذوا يتأملون ذلك الرجل الطويل ذواللحيه السوداء والطاقيه والجلباب الناصع البياض وهو يضغط مسبحته فى يده والغضب يعلو وجهه السمح
    نظر اليه الفتى الذى يمسك ذراعها ويبدو انه كان اجرأهم وقال: ومادخلك انت يا شيخ ؟ اذهب من هنا ودعنا وشأننا
    نظر اليه الرجل نظره مخيفه وهو يقول بلهجه صارمه: بل هو شأنى ..ارحلوا من هنا فورا ان كنتم تريدون النجاة
    نظر الثلاثة اليه وظهر الخوف عليهم وقال احدهم : هيا بنا بسرعه يبدو انه ارهابى
    نظرت اليهم ساره بدهشه وهم يرحلون بسرعه..ثم التفتت الى الرجل وتأملته بتوجس ..لكنه لم ينظر اليها بل أعطاها ظهره وعاد بخطوات سريعه الى سيارته التى اوقفها على الجانب الآخر من الطريق
    جرت خلفه وهى تقول : انتظر .لابد ان تأتى معى الى قسم الشرطه لتشهد على ما حدث
    اجاب باقتضاب دون ان يتوقف : لأ
    قالت بدهشه : ماذا؟ لماذا؟
    وصل الى سيارته وهى خلفه وقال بتجهم: لم يحدث شئ
    قالت بغضب : كانوا يتحرشون بى وكادوا يخطفوننى وتقول لم يحدث شئ؟
    قال باقتضاب : اذهبى الى حال سبيلك
    قالت بعناد : يجب ان تأتى معى الى الشرطه لتحكى لهم ما حدث..لابد ان ينالوا عقابهم
    قال وهو يفتح باب سيارته : لأ ..لن اذهب الى الشرطه
    صرخت بغضب : هل تريدهم ان يفلتوا بفعلتهم
    قال دون ان يلتفت اليها : لا .ولكنهم ليسوا وحدهم المسؤلين عما حدث
    قالت بغضب : ماذا تقصد؟ أتتهمنى بأننى مسئوله معهم؟
    قال بهدوء : بل التمس لهم بعض العذر ..لقد استثرتيهم بملابسك هذه
    قالت بتهكم : حقا..اذا انت ارهابى كما يقولون ..مازلتم تفكرون بمنطق التخلف وعصور الظلام أيهاال...
    صمتت بخوف عندما التفت اليها وعلى وجهه غضب شديد
    تراجعت بارتباك الى الوراء عندما بدأ يتقدم منها وظلت تتراجع وهو يتقدم بسرعه حتى اصطدم ظهرها بسيارتها التى على الجانب الآخر من الطريق
    فتح باب سيارتها بعنف وقال بصوت مخيف : اذهبى من هنا
    تسمرت فى مكانها تحملق فيه بذهول
    فصرخ بغضب : الآن
    ركبت سيارتها بخوف وانطلقت بها بسرعه وجسمها ينتفض غضبا او خوفا لا تدرى
    مرت عدة ايام على هذه الحادثه
    لكنها لم تستطع التخلص من شعورها بالحنق والغضب لما حدث وكان اكثر ما يغضبها هو شعورها بالخوف والإرتباك أمام هذا الإرهابى الهمجى المتخلف
    ركنت سيارتها ودخلت الى فيلتها واتجهت الى السلالم الرخاميه لتصعد الى غرفتها ..وعبرت فى طريقها من امام حجرة مكتب ابيها ولكن قدماها تسمرتا عندما سمعت صوتا تظن انها تعرفه ..اندفعت يدها دون تفكير تفتح الباب ..اتسعت عيناها بدهشه من اثر المفاجئه...
    انه هو !!!!
    الرجل ذو اللحيه السوداء الذى التقت به يوم الجمعه
    لكن ملابسه كانت مختلفه ..كان يرتدى قميص وبنطال وستره انيقه
    كان يتحدث مع ابيها وتوقف الحديث عندما دخلت بشكل مفاجئ
    قال ابوها : تعالى يا سارة ..
    ثم التفت الى ضيفه الذى خفض عينيه وادار وجهه ليتجنب النظر اليها وقال له : ابنتى الكبرى سارة عادت من امريكا من شهرين
    قال الضيف ذو اللحيه السوداء دون ان يرفع عينيه اليها : تشرفت بمعرفتك
    لم ترد ..بل اخذت تتأمله بتعالى وهى ترفع احدى حاجبيها لأعلى ثم قالت لأبيها : ابى ...اريدك لحظه
    اعتذر الأب من ضيفه وذهب خلفها... قالت بغضب عندما اصبحا بعيدين عن الغرفه: ما الذى اتى بهذا المخلوق المتخلف الى هنا؟
    الأب بصرامه ..اخفضى صوتك ..سيسمعك
    قالت بانفعال : لا يهم ..يجب ان يغادر البيت حالا
    الأب : ماهذا الذى تقولينه؟ انه ضيفى ..وابن افضل اصدقائى رحمه الله
    قالت باستنكار: ضيفك؟ انه ارهابى بلحية سوداء
    الأب بدهشه : ما هذا الهراء ..انه مهندس الديكور الذى استعنت به لتجديد الفيلا ..انه انسان مثقف من عائله محترمه
    قالت : ليس هذا مقياس ..فالدراسات والأبحاث تقول ان الإرهابيين من الممكن ان يكونوا من عائلات غنيه وحاصلين على أعلى الشهادات العلميه..لقد رأيته بنفسى يوم الجمعه ..انه همجى متطرف ..مهووس متعصب لآراءه الدينيه
    قال بغضب : توقفى ..أنا اعرفه جيدا وتعاملت معه ..انه انسان محترم هادئ متزن وذو خلق رفيع
    قالت بعناد : لقد درست حالات كثيره مثله ..ان امثاله لا يظهر عليهم السلوك العدوانى الا اذا وقعوا تحت نوع معين من التأثير ..وفى الغالب يكونون شديدى الذكاء ويخدعون من حولهم ..صدقنى يا ابى ..انه سيكوباتى
    الأب بانفعال : توقـ ....
    قاطعه صوت فتح باب الغرفه فالتفت الى ضيفه الذى خرج من الغرفه قادما نحوه يبتسم وهو يقول بلهجه شديدة التهذيب : سيدى استميحك عذرا لقد تأخرت ولابد أن ارحل
    كانت ساره تتأمله بدهشه وتوجس برغم انه لم ينظر اليها ابدا
    قال الأب : لكننا لم نتفق بعدعلى التغييرات فى حجرة المكتب والدور العلوى
    قال بصوته العميق وبلهجه مهذبه تسلل اليها بعض السخريه وعلى وجهه ابتسامه غريبه :
    عفوا سيدى سأكلف خبير استشارى كبير ليشرف على العمليه ...فأنا لا أصلح لهذه المهمه
    الأب بدهشه : كيف تقول هذا؟
    قال بلهجه هادئه اتضحت فيها معالم السخريه :
    لأننى ارهابى بلحية سوداء .همجى .عدوانى. متخلف. متطرف. مهووس ومتعصب لآرائى الدينيه ...و..احم....سيكوباتى
    قال الكلمه الأخيره بلهجه لاذعة السخريه دون ان تهتز عضله واحده فى وجهه ودون ان يدفعه الفضول الىالإلتفات و رؤية تأثير ذلك على ساره
    اما ساره فقد الجمتها المفاجأه والغيظ ولم تستطع الرد
    حاول الأب ان يتدارك الموقف فقال بارتباك : لقد كانت تمزح
    دعك من هذا..اسمع ..ستأتى غدا لتعاين الدور العلوى وتحضّر المقايسه... واحضر عدتك وادواتك ورجالك وقتما تشاء.أريدك ان تبدأ فى العمل قبل نهاية هذا الأسبوع..اتفقنا؟
    استدارت ساره بعصبيه واتجهت الى غرفتها بغضب واضح
    وهز الضيف رأسه موافقا وقال بأدب مادا يده ليصافح صاحب البيت: تحت امرك..اسمح لى بالإنصراف
    ورحل الرجل ذو اللحية السوداء تاركا خلفه عاصفه عاتيه من الغضب فى نفس ساره
    ..........................
    دا الفصل الاول ويااااااارب يعجبكم ولو عجبكم هكمل باذن الله منتظره اراائكم .







    حين ولدت اعطيتنى قلبا صغيرا خاليا
    ملئته حبا لك حبا نقيا صافيا
    انت حبيبى ومالكى حبك فى قلبى يزيد يا من يسرنى قربك سوى رضاك لا اريد .
    قلبى بذكرك يطمئن يدعوك ربى العاليا سبحانك وبحمدك يرجوك عفوا وعافيا
    شكرا لما اهديتنى قلبا بذكرك يخشعوا ثبته ربى بفضلك حتى يضيع ويسمعوا .
     
    avatar
    Princess Dody
    ¤¤• °?future Girl °? •¤¤
    ¤¤• °?future Girl °? •¤¤

    عدد المساهمات : 505
    نقاط : 590
    تاريخ التسجيل : 31/05/2011
    العمر : 20

    رد: روايه الرجل ذو اللحيه السوداء ..

    مُساهمة من طرف Princess Dody في الأحد يوليو 10, 2011 6:01 pm

    اهااااااااااااااااااا قصه جميله اوى يا موكه
    ياريت تكملى
    تسلم ايدك يا احلى بنوته
    دمتى متالقه












    avatar
    وردة الاحلام
    مراقــــــــب
    مراقــــــــب

    عدد المساهمات : 609
    نقاط : 733
    تاريخ التسجيل : 31/05/2011

    رد: روايه الرجل ذو اللحيه السوداء ..

    مُساهمة من طرف وردة الاحلام في الإثنين يوليو 11, 2011 2:56 am

    حاضر حبيبتى نورتينى
    بس ارجو التث







    حين ولدت اعطيتنى قلبا صغيرا خاليا
    ملئته حبا لك حبا نقيا صافيا
    انت حبيبى ومالكى حبك فى قلبى يزيد يا من يسرنى قربك سوى رضاك لا اريد .
    قلبى بذكرك يطمئن يدعوك ربى العاليا سبحانك وبحمدك يرجوك عفوا وعافيا
    شكرا لما اهديتنى قلبا بذكرك يخشعوا ثبته ربى بفضلك حتى يضيع ويسمعوا .
     
    avatar
    وردة الاحلام
    مراقــــــــب
    مراقــــــــب

    عدد المساهمات : 609
    نقاط : 733
    تاريخ التسجيل : 31/05/2011

    رد: روايه الرجل ذو اللحيه السوداء ..

    مُساهمة من طرف وردة الاحلام في الإثنين يوليو 11, 2011 3:00 am


    الفصل الثانى


    بدأ المهندس علىّ وعماله العمل فى ديكورات الدورالثانى للفيلا وانتقلت العائله لممارسة حياتها العاديه فى الدور الأول
    ومضت ايام والعمل يسير بمعدل سريع والأب سعيد بالمهندس علىّ ونشاطه ومهارته
    وفى صباح يوم صيفى حار ارتدت ساره ملابس السباحه واتجهت الى حمام السباحه فى الحديقه الخلفيه واخذت تسبح بمهاره واستمتاع كبير
    وبدأ العمال يفتعلون الحجج للذهاب الى الحديقه الخلفيه بعد ان رآها بعضهم ونقلوا الخبر لزملائهم ..
    لاحظ الحاج صابر المشرف ما حدث ..فذهب الى المهندس علىّ واخبره بالأمر..فظهر على وجهه الضيق الشديد ووعده ان يتصرف
    اتجه علىّ مباشرة الى اللواء ابراهيم والد ساره وأخبره بالأمر وطلب منه بطريقه مهذبه ان يمنع ساره من السير بثوب السباحه وسط العمال حتى لا يتأثر العمل
    ثارت ساره بشده عندما حدثها ابوها فى الأمر لكنها رضخت أخيرا مكرهه لطلبه بعد ان اقنعها ان تذهب للنادى ان ارادت ممارسة السباحه
    ازداد حنقها وغضبها على هذا الدخيل المتعصب الذى اقتحم حياتها بطريقه غريبه وبدأ يحد من حريتها ويفرض اراءه ومعتقداته على من حوله
    علام تنظرين؟
    سألتها اختها سماح بدهشه عندما وجدتها واقفه تنظرمن الشباك بشرود لمده طويله
    التفتت ساره اليها وقالت : هذا المخلوق العجيب الذى يدعى المهندس علىّ
    سماح : لا اجده عجيبا على الإطلاق .. كثيرون يفكرون ويتصرفون مثله انا نفسى قابلت بعضهم فى الجامعه
    تقدمت اليها ووقفت بجانبها تنظر اليه وهو يقف وسط عماله وقالت بخبث: أيعجبك؟
    التفتت اليها ساره بعجب وقالت بسخريه: الا تفكرين الا فى هذه الأمور التافهه؟ الأمر بالنسبة لى هو محض فضول
    لقد التقيت بكثير من المتطرفين من جميع الأجناس والملل ومنهم مسلمين واجريت عليهم دراسات وتحاورت معهم
    لكنى لم اقابل رجل مثله فى حياتى..تصرفاته غريبه للغايه
    لقد ساعدنى برغم انه لا يعرفنى ..وبرغم اعتراضه على ملابسى وتصرفاتى..ومع ذلك ساعدنى..واراه هنا مع العمال يعاملهم بشكل غريب ..فهو يتباسط معهم ويضاحكهم ويصلى وسطهم خلف هذا الرجل الكبير ذو اللحيه البيضاء
    سماح بدهشه : اين التقيت بهؤلاء الرجال؟
    ساره ببساطه : فى السجن ..عندما كنا نقوم بزيارات ميدانيه لإجراء الأبحاث وعمل الدراسات..كانت تجربه غريبه جدا
    سماح بفضول : الم تخافى منهم ؟
    ساره تهز كتفيها بلا مبالاه : ولم اخاف ...كان هناك الكثير من الحرس والـ....
    توقفت عندما سمعت صوت هاتفها الخلوى ..تناولته بسرعه وظهر على وجهها الإهتمام عندما رأت الرقم وردت قائله:
    مرحبا جيف ..لا لم انتهى بعد..اطمئن سأكون عندك فى الموعد تماما....لا ..لقد فكرت مليا فى الأمر وسأستمر فى العمل.. ووجدت ما كنت ابحث عنه انه مناسب تماما ... استطيع القيام بالأمر ..لا انه حاله فريده ..لا .لن اتراجع لقد قررت الإستمرار للنهايه..ولن يستطيع احد اقصائى عن العمل هل تفهم
    أغلقت الهاتف بضيق واخذت تفرك يدها اليمنى بعصبيه ..ثم فتحت حقيبتها وتناولت كبسوله من الدواء وعادت تقترب من الشباك وتنظر الى المهندس على وهى تردد بشرود : انه حقا حاله فريده
    .......................................
    بدأت ساره تجلس فى البيت لمدد طويله على غير عادتها وذلك لتراقب عن قرب ذلك المخلوق العجيب المهندس على
    ولاحظت ساره ان اكثر شخص مرتبط به هو الحاج صابر المشرف فهو دائما معه ويثق فيه كثيرا وعرفت بنظرتها ان الحاج صابر من نوعية المهندس علىّ بل ربما يكون اشد تعصبا منه ..فهو كبير السن له لحيه بيضاء كبيره ودائما ما يقدمه علىّ فى كل الصلوات ليؤم العمال ويقف هو خلفه وسطهم
    لذلك قررت ان تسأل الحاج صابر. فأرسلت اليه ليأتيها فى الحديقه الخلفيه عند حمام السباحه وسألته : هل تعمل منذ وقت بعيد فى تلك الشركه ؟
    قال وهو يدير رأسه عنها : من ايام الحاج محمود والد الباشمهندس علىّ رحمه الله
    قالت بعصبيه وقد استفزها بشده عدم نظره اليها : أهكذا انتم كلكم لا تحترمون السيدات؟
    قال بدهشه شديده : ماذا؟ من قال هذا ؟ بالطبع نحن نحترم النساء
    قالت بكبرياء وتعالى : انك حتى لا تنظر الىّ عندما اكلمك
    الحاج صابر : ياابنتى أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بغض البصر و...
    قالت بسخريه متهكمه : نعم ..أعلم ذلك ..فأنتم تنظرون للمرأه على انها عوره ..عار ..خطيئه يجب اخفاءها .أليس كذلك؟
    عرفت الآن ان هذه البلاد لن تنهض ابدا طالما فيها من يفكرون بهذه الطريقه المتخلفه
    ابتلع الرجل الإهانه بصمت وتركها ورحل
    جلست فى الحديقه تهز ساقها بعصبيه وشعرت بعودة الإرتعاشه ليدها فركت يدها و اتجهت الى الفيلا لتتناول الدواء .توقفت بارتباك عندما وجدته واقفا فى الطريق والغضب واضحا فى معالمه. لكنها تمالكت نفسها بسرعه واكملت طريقها
    لكنها توقفت ثانية عندما تحدث بغضب : الحاج صابر يريد ترك العمل ومغادرة المكان
    هزت كتفيها وقالت بتعالى : هذا شأنه
    تقدم بخطوات بطيئه نحوها وهو يقول والغضب يملأ صوته : ستعتذرين له عما قلتيه له
    قالت بعناد وهى تتراجع للوراء : لا .لن اعتذر أبدا حتى لو اخبرت ابى
    قال بصرامه ومازال يتقدم نحوها وهى تتراجع : والدك ليس هنا لأخبره عما فعلتيه بالرجل الطيب الذى منعه أدبه من الرد عليك لذلك ستعتذرين له
    قالت بتعالى وهى تحاول الا تتراجع امامه : من انت لتكلمنى بهذه اللهجه؟
    تسارعت خطواته مما جعلها تتراجع بسرعه وقال بلهجه مخيفه : أنا الإرهابى ذو اللحيه السوداء. الهمجى . العدوانى المهووس . السيكوباتى
    قالت وهى تتراجع بسرعه الى الخلف : لن تستطيع اخافتى ..أنت مـ....آآآآآآآآآآه
    لم تستطع ان تكمل الكلمه .فقد سقطت فى حمام السباحه
    ضحك على بسخريه شديده ثم استدار ونادى بصوت عالى : يا حاج صااااابر . أحضر الونش ليخرج الآنسه من حمام السباحه
    ضج المكان كله بالضحك من كل العمال الذين تجمعوا على صوت على. وسار على حتى وصل الى الحاج صابر وغمز له بخبث وهو يمر من جانبه والحاج صابر يضحك
    ......................
    قطعت ساره غرفتها ذهابا وايابا والغيظ والغضب يحرقانها حرقا وهى ترتدى روب الحمام وتصرخ فى هاتفها المحمول : قلت لك لن اعود الآن... لا تضغط على ورائى عمل يجب ان انهيه قبل العوده ..عضت على شفتيها بغضب وهى تحاول كظم غيظها ولكنها اغلقت الموبايل فجأه والقت به على الفراش
    دخلت سماح الى الحجره وهى تقول بدهشه : الن تكفى عن عصبيتك ؟ صوت صراخك وصلنى وانا اركن السياره فى الجراج . لماذا لا تأخذين الأمور ببساطه؟ لم تكونى ابدا بمثل هذه العصبيه. لقد بدأت أخشاك
    قالت بتجهم وهى تفرك يدها بعصبيه شديده : متى عدت؟
    سماح وهى تخرج سلسله ذهبيه جميله من علبتها: وصلت حالا..انظرى .هذه هدية وائل .أليست جميله؟
    قالت ساره بعدم اهتمام وهى تبحث فى حقيبتها : نعم جميله
    سماح بسعاده : قمنا بجوله على المحلات ووقفت امام فترينه معروض بها فستان زفاف رائع ..اتمنى ان يحدد والدى موعد الزفاف سريعا .فأنا اتوق بشده لإرتداء ذلك الفستان الرائع
    تناولت ساره الكبسوله وهى تقول : ان عقلك فارغ ياعزيزتى . لاتفكرين الا فى توافه الأمور
    سماح تنفعل : ماذا؟ الزواج ..توافه الأمور؟ ..انه اهم شئ فى حياة الإنسان..الا تشتاقين لإرتداء ثوب الزفاف كأى فتاه؟
    ساره بلا مبالاه : لا يا عزيزتى .فلدى امور اهم تشغلنى. ان عملى هو كل حياتى ولابد ان استعد جيدا للمعركه التى تنتظرنى فى نيويورك ..والمعركه التى هنا
    عقدت سماح حاجبيها بتفكير : معركه هنا؟
    تتسع عيناها بفهم ثم تبتسم بخبث وهى تكمل :آآآه الباش مهندس؟
    ساره وهى تضغط اسنانها : لابد ان اصل اليه بأى ثمن ..لو نجحت فى ذلك فستكون ورقه رابحه فى صالحى فى معركتى القادمه هناك..لكن كيف وانا حتى لا استطيع ان اتحدث معه؟
    سماح وهى تجلس على الفراش باسترخاء : كان غيرك أشطر .. فالرجال امثاله لا يطيقون الفتيات المتحررات .ولا يسترسلون فى الحديث مع اى سيده الا لو كانت من اهلهم . كما ان هذا النوع يكره الكذب ويحتقر من يكذب عليه .
    لن تستطيعى التفاهم معه ابدا..
    ساره بتحدى : انت لا تعرفيننى . عندما اضع موضوعا فى رأسى فهذا يعنى اننى سأصل اليه مهما كانت الصعوبات
    سماح تهز ساقها بمرح وهى تقول : بالطبع تستطيعين الوصول اليه بسهوله
    ساره تعقد حاجبيها باهتمام : كيف؟
    سماح بتهكم : تتزوجيه هاااااااا هاااااااااا
    تجرى سماح خارجه من الحجره وهى تضحك بمرح عندما تقذفها ساره بالوسائد وهى تقول : ايتها الشقيه الخبيثه
    تغلق ساره الباب خلفها وتقول بتحدى : حسنا يا ذو اللحيه السوداء فمازال فى جعبتى الكثير
    ..........................







    حين ولدت اعطيتنى قلبا صغيرا خاليا
    ملئته حبا لك حبا نقيا صافيا
    انت حبيبى ومالكى حبك فى قلبى يزيد يا من يسرنى قربك سوى رضاك لا اريد .
    قلبى بذكرك يطمئن يدعوك ربى العاليا سبحانك وبحمدك يرجوك عفوا وعافيا
    شكرا لما اهديتنى قلبا بذكرك يخشعوا ثبته ربى بفضلك حتى يضيع ويسمعوا .
     

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 1:07 am